JavaScript must be enabled in order for you to see "WP Copy Data Protect" effect. However, it seems JavaScript is either disabled or not supported by your browser. To see full result of "WP Copy Data Protector", enable JavaScript by changing your browser options, then try again.
أخبار الكورة

محمد جودة و محمد عز و مصطفى جاد في مباراة خماسية

مباراة كرة قدم خماسية قامت بجمع النجم السابق للأهلى محمد جودة مع الفنان محمد عز و الملحن الموسيقى مصطفى جاد بأمسية كروية ، حيث نشر اللاعب محمد جودة، من خلال حسابه على تطبيق انستجرام ، صوره توسط فيها جاد و عز ، من دون أن يصحبها بأى كلام ، و كان اللاعب محمد جودة ، نجم نادى الأهلى سابقاً ، كشف عن كواليس مباراة القرن ، التى لعبها النادى الأهلى أمام فريق ريال مدريد الأسبانى بعد تتويجه بلقب نادى القرن الأفريقى فى سنة 2001.

و ذكر جودة بتصريحات له من خلال قناة الأهلى : “مباراة ريال مدريد كانت ببداية الموسم و كنا قد خضنا معسكراً بالبرتغال ، و كنا ننوي التخطيط للمباراة في خلال المعسكر ، و أول ما عرفنا بأننا سنلعب مع ريال مدريد كان الكل يتنافس من أجل مشاركته بالمباراة ، و أفضل ما فى الأمر بأن ريال مدريد كان يضم كوكبة كبيرة من النجوم و على رأس تلك النجوم زيدان وفيجو و رونالدو”.

و واصل الكلام جودة ، التركيز كان مرتفع جداً لم نأخذ اللقاء على أنه مجرد منازلة ودية و لكنها تاريخية و سوف تظل عالقة بالأذهان ،و بعد 10 دقائق تقريباً بدأنا نعتاد على أننا سنواجه فريق ريال مدريد ، و بخاصة أن الفريق الأسبانى لعب في نجوم الصف الأول من البداية و هذا ما لم نتوقعه ، و استكمل جودة : “إحساس قميص الأهلى لو ستلعب مع مين هيكون دافعاً للفوز ، و بعد تلك المباراة كانت احتفالية كبيرة و فرحة من لاعبين الاهلي “.

وأكمل جودة : “شاركت بجزء من البطولة في دورى أبطال أفريقيا في عام 2004/2005 ، و بالرغم من أننى رحلت إلى دولة تركيا قبل استكمال هذه البطولة ، إلا أن النادى أرسل لى الميدالية بعد التتويج و مكافأة الانتصار و ذلك نادراً أن يحدث فى أى من النوادى”، وا سترسل الحديث قائلاً : “لا أحب ترديد نغمة الأهلى أخد الدورى ، و لكن طالما بأن المنافسة مازالت موجودة ، و يعجبنى أداء فايلر و خاصة بالشوط الثانى ، و هو شوط المدربين”.

و اختتم محمد جودة كلامه : “تسوبيل صاحب الفضل الكبير على بمسيرتى مع نادي الأهلى ، و حصلت معه على الدورى و قمت بالمشاركة بشكل أساسى مع الفريق، و رحلت عن نادي الأهلى فى عام 2004 بعد خسارة نهائى كأس مصر بنتيجة 2/1 ، و كنت قد أحرزت هدف واحد و أهدرت ركلة جزاء ، و شعرت بحزن بعد هذه المباراة و قررت الخروج على سبيل الإعارة و هذا لأنى مشجع أهلاوى”.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق